مقالات وارشادات

ماهو العمل الحر Freelancing



نحن الآن في عصر التكنولوجيا، ولا شك أن ذلك الأمر له الفضل في إحداث الكثير من التغيرات، أهمها العمل، فبعد أن كان الشخص ملتزمًا بنمطية ثابتة في عمله، أصبح من الممكن أن يتلحق بالعمل الحر، والذي يكفل له العديد من الامتيازات، علاوة على أن ذلك العمل سوف يكون له المستقبل الواعد في الأيام القادمة، لذا لنتعرف عليه بشيء من التفصيل عبر السطور التالية.

ما هو العمل الحر؟

العمل الحر هو القيام بالمشاريع والأعمال أو تقديم الخدمات عن بعد، بحيث لا يضطر الشخص إلى الذهاب إلى مقر العمل، وقضاء الدوام الكامل بشكل يومي، في العمل الحر يكون الشخص هو مدير نفسه.

هو الذي يميز الكم الوقتي الذي يستطيع أن يبذله في العمل سواء عدد ساعات قليلة أو كثيرة، فكل ما في الأمر أنه هناك اتفاق يبرم بين الشخص الذي يعمل بأي من مجالات العمل الحر، والعميل على القيام بمشروع ما.

في ذلك الاتفاق يتم تحديد الراتب والمدة الزمنية التي يأخذها المشورع في التنفيذ، وعدة بنود أخرى تكون بين الطرفين، حتى يكون تسليم العمل على أفضل نحو له.

ما هي مميزات العمل الحر؟

هناك العديد من المميزات التي تجعل العمل الحر أفضل من غيره، لنتعرف عليها من خلال ما يلي:

طلب الراتب المناسب



عندما يعمل الشخص كفريلانسر، فإنه يتمكن من تحديد الراتب المناسب لذاته، تبعًا لما يقيم به الخدمة التي يقوم بها، حيث لا يبخس مجهوده، ولا يطلب أكثر مما يستحق، كل ما في الأمر أنه يتفق مع العميل على الراتب الذي يجد أنه مناسبًا، أو لا يتم التعاقد من الأساس، دون أن يكون هناك أية مشكلة في ذلك.

التعرف على الكثير من أصحاب العمل

العمل الحر يمنح صاحبه القدرة على التواصل مع مختلف رجال الأعمال، تبعًا للمجال الذي يعمل به الشخص، وهو ما يفتح له الكثير من الآفاق، ويزيد من خبراته، ليس في مجاله فقط، وإنما في شتى المجالات الأخرى.

اكتساب الخبرات المتعددة

عندما يدخل أي من الأشخاص مجال العمل الحر، في تخصص واحد، فإنه من الممكن أن يتجه بعد فترة إلى تخصص آخر، يجد أن له القدرة على الإبداع فيه، مما يزيد من خبراته المهنية، ويطور من المهارات التي لديه، وبالتالي تكون الفرصة أمامه ليلتحق بأكبر المؤسسات، وهو الأمر الذي يحسن من مستوى دخل الشخص بصورة كبيرة.

إمكانية اختيار العملاء والمشاريع

العمل الحر يكفل لصاحبه مطلق الحرية في اختيار إما العميل أو المشروع الذي يقوم بعمله، حيث يتعرف على كافة التفاصيل في العرض المقدم له، وله حرية القبول أو الرفض، بناء على اتفاق مبرم، حتى لا يتعرض أي من الطرفين إلى خسارة في العمل.

العمل بمرونة فائقة



العمل الحر لا يشترط على الشخص أن يذهب إلى مقر العمل ، أو أن ينفذ ما طلب منه في وقت معين، بل يكفل له حرية اختيار مكان العمل والوقت الملائم له، على أن يكون هناك موعد للتسليم بالاتفاق.

أنت مدير نفسك

على الرغم من أنه هناك الكثير من أصحاب العمل يتميزون بروح الصداقة التي يمكنها أن تزيد من نجاح العمل، إلا أنه هناك الكثير من الأشخاص لا يفضلون أن يكون لهم مدير عمل، لذا يعد العمل الحر هو الأنسب لهم، فهم من يديرون أنفسهم، ويتحكمون بكل التفاصيل التي تخص عملهم.

توفير الوقت والجهد والمال

العمل الحر لا يتطلب في الكثير من الأحيان الخروج من المنزل، لذا لن يحتاج الشخص إلى تضييع الوقت في الطرق، وإنفاق الكثير من الأموال في فترة العمل، سواء من أجل المواصلات أو الأطعمة التي يتناولها في فترة الدوام.

عيوب العمل الحر

على الرغم من كثرة مزايا العمل الحر، إلا أن له الكثير من العيوب أيضًا، والتي من الممكن أن نتعرف عليها من خلال ما يلي:

الشعور بالوحدة



عندما تكون في مقر العمل، فإنك تجد أنه هناك الكثير من الأشاص حولك، فتكون الكثير من العلاقات، يتعلم كل منكم من الآخر، إلا أن ذلك الأمر لا يتوفر في العمل الحر، حيث يعمل الشخص بمفرده، مما قد يشعره بالعزلة والكآبة.

لذا عليه في تلك الحالة ألا يقضي الساعات الطويلة في العمل بتلك الطريقة دون أن يكون له اختلاط بأي من الأشخاص في حياته، كما ينبغي عليه أن يحاول جاهدًا تطوير ذاته، سواء من خلال الدورات التدربيبة أو أي من الطرق الأخرى.

الشعور بتراكم المسؤوليات

بالرغم من أن الأمر يبدو أفضل لمن لا يحبون أن يكون لديهم رؤساء في العمل، إلا أنه على صعيد آخر نجد تراكم المسئولية على عاتق أصحاب العمل الحر، فهو ملزم بموعد لتسليم المشروع أو ما يطلب منه.

كما أنه من الممكن ألا تكون له القدرة على إدارة وقته بشكل جيد، حينها سيجد أن للعمل الحر مساويء أكثر من مزايا.

عدم الاستفادة من مميزات العمل الثابت

فالعمل الحر يحرم صاحبه من التأمين الصحي، معاش التقاعد، العلاوات السنوية، والمكافآت وغيرها من الامتيازات التي من الممكن أن تتوفر في العمل الثابت.

مجالات العمل الحر



لنتعرف الآن على أهم مجالات العمل الحر، التي من شأنها أن تدر على من يعمل بها الكثير من الأرباح، كما أن أي منها من شأنه أن يكون عملًا أساسيًا أو ثانويًا.

مجال الاستشارة القانونية

إن كان الشخص يعمل محاميًا، فإنه من الممكن أن يعمل في مجال تقديم الاستشارة القانونية عن بعد، على أن يكون ذلك بالمقابل المادي المتفق عليه بين الطرفين، أهم ما في الأمر أن يكون الشخص لديه الخبرة القانونية التي تؤهله لذلك.

مجال المحاسبة

أيضًا من أفضل مجالات العمل الحر هو مجال المحاسبة، حيث يقدم الشخص المشورة المالية أو التخطيط لأي من المؤسسات، ويتقاضى الأجر بالطريقة التي تم الاتفاق عليها.

الكتابة والترجمة

مجال كتابة المحتوى أيضًا من أهم مجالات العمل الحر، حيث يمكن للشخص أن يعمل تبعًا للمجال الذي يرى أنه من الممكن أن يبدع فيه، وإن كان متمكنًا من لغة ما، فإنه من الممكن أن يتعرف على مهارات الترجمة ويعمل مترجم فريلانسر.

أهم ما في الأمر في تلك المجالات أن يكون الشخص قادرًا على الكتابة بدون أخطاء لغوية، كما أنه يعمل بشكل إبداعي.



مجال التسويق الإلكتروني

أيضًا من الممكن أن يعمل الشخص في مجال التسويق الإلكتروني، كونه يدر على صاحبه الكثير من الأرباح، ويسهل تعلم الأمر من خلال الدورات التدريبية المنتشرة عبر الإنترنت.

فهناك الكثير من طرق التسويق الإلكتروني مثل التداول عبر منصات التواصل الاجتماعي، التسويق الشبكي، والتسويق من خلال تحسين محركات البحث.

مجال البرمجة

هو من أفضل مجالات العمل عن بعد إن كان الشخص يمتلك الكثير من المهارات التي تؤهله للتعامل مع البرمجيات وإنشاء المواقع وحمايتها والكثير من الأمور المتعلقة بالحاسب الآلي.

من خلال ما سبق تعرفنا على الكثير من المعلومات التي تدور حول العمل الحر، كما تناولنا أهم مزاياه وعيوبه، حتى تكون الصورة واضحة لمن يريد أن يعمل بذلك النمط، ويرى أنه الأفضل له.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *